قوالب بوربوينت عربية

قالب اليوم الأول – عرض بوربوينت عربي ومجاني جاهز للتعديل

قالب شخصي وللأعمال كذلك

Content Protection by DMCA.com

نُبذة عن القالب

قالب اليوم الأول ، هو قالب بوربوينت مُعرب وجاهز للاستخدام، ومتوفر بشكل مجاني، ويتوافق مع أي إصدار من إصدارات البوربوينت المختلفة. يتميز القالب بسهولة الكتابة والتعديل عليه لوجود Placeholders في كل أجزاءه، وهذا يسهل من عملية التعديل وإضافة النصوص والصور في القالب.

قالب اليوم الأول قالب عام، ويمكن استخدامه في عدّة أمور مختلفة، ويستخدم ألوان هادئة ومريحة مع تداخل اللون الأصفر الهادئ والرمادي. يمكن استخدام القالب في عرض منتجات أو خدمات، عرض تقارير سنوية مبسطة، عرض مالي مبسط، ولا أعتقد أنه صالح لعرض الأفكار الأشياء الإبداعية. وكذلك يصلح القالب لعرض العمليات في الشركات أو المؤسسات، أو عرض حلول لبعض المشكلات في العمل على وجه الخصوص.

القالب عربي بالكامل، ومقلوب الإتجاه من اليمين إلى اليسار RTL، إلا أنه لا يحتوي على الحركات التفاعلية في مكوناته أو أثناء التنقل بين الشرائح.

ومن أهم مواصفات هذا القالب:

  • متوفر بالقياس 16:9
  • يحتوي على اللون الأبيض والرمادي كلونين أساسيين، واللون الأصفر الهادئ
  • خفيف ومناسب لعرض منتجات وخدمات وعرض تقارير سريعة وحلول لبعض المشكلات المؤسسية.
  • يحتوي على 20 شريحة مُختلفة ومعربة بالكامل ومقلوبة الإتجاه
  • يحتوي على رسومات إنفوجرافيك بسيطة
  • يحتوي على أماكن مخصصة لوضع المحتوى Placeholders، كالنصوص والصور
  • قابل للتعديل بسهولة وبنقرة زر فقط
  • مستخدم به خط  Helvetica Neue W23 for SKY مرفق مع القالب للإحتياط
  • حجمه خفيف، تقريبًا 1.7 ميجا بايت فقط.

 

هذا القالب ليس من أعمالنا، بل هو مُعرب من قبل فريق أدركها (الأخ إبراهيم محمد) بارك الله في جهوده، وقمنا بإعادة نشره حُبا للفائدة.

صور قالب اليوم الأول

 

معاينة حيّة لـ قالب اليوم الأول

مهم: في حال عدم ظهور المعاينة الحيّة للقالب في المربع أعلاه، الرجاء تحديث الصفحة.

تحميل القالب مجانًا

تنزيل “قالب اليوم الأول” first-day-arabic-powerpoint-template.zip – تم التنزيل العديد من المرات – 770 KB

تقييم الموقع للقالب

جودة التصميم

جيد

هذا التقييم هو عبارة عن وجهة نظر، قد تختلف باختلاف الأذواق، وهي فقط للإسترشاد

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
Content Protection by DMCA.com
المصدر
أدركها
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق